22 أكتوبر 2018

الاتحاد للطيران والخطوط السعودية تعلنان عن اتفاقية مشاركة بالرمز والمزيد من التعاون بين الناقلتين

 

  • اتفاقية مشاركة بالرمز تغطي 41 وجهة على امتداد شبكات وجهات الناقلتين
  • الاتحاد للطيران الهندسية تقدم خدماتها لأسطول الخطوط السعودية في مرافق الصيانة في أبوظبي
  • الناقلتان تعملان على استكشاف فرص التعاون في مجال الشحن التجاري
  • خطط لتمكين المسافرين من "اكتساب واستبدال" الأميال بصورة متبادلة عبر برامج الولاء التابعة للشركتين

 

أعلنت الخطوط السعودية ـــ الناقل الوطني للمملكة العربية السعودية ـــ والاتحاد للطيران ـــ الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ـــ عن توقيع اتفاقية جديدة للمشاركة بالرمز بما يوفر للمسافرين مزيداً من خيارات الوصول إلى أكثر من (40) وجهة للترفيه والأعمال في الأسواق المحلية للناقلتين وعلى امتداد العالم ، كما أعلنت الناقلتان عن خطط طموحة لتحقيق المزيد من التعاون التجاري في مجالات أخرى بما في ذلك مزايا برامج الولاء وخدمات الشحن والهندسة والصيانة.

وقد أقيمت مراسم التوقيع على اتفاقية المشاركة بالرمز في مقر الخطوط السعودية الرئيسي بمدينة جدة ، حيث أمضى الاتفاقية كل من مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران توني دوغلاس ، كما شهدت المناسبة حضور كل من الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي يان البريخت ونائب أول للرئيس للشؤون الحكومية والدولية بمجموعة الاتحاد للطيران أحمد القبيسي ، ونائب الرئيس لشؤون التحالفات والشراكات بمجموعة الاتحاد للطيران علي صالح.

وبهذه المناسبة، صرح المهندس صالح الجاسر، قائلاً: "إن هذه الشراكة النوعية تنطلق من العلاقة الاستراتيجية والتكاملية التي تربط المملكة العربية السعودية بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها تأتي كذلك تطبيقا لبرنامج التحول في الخطوط السعودية (SV2020) والتي تولي توسيع الشراكات الاستراتيجية في عدة مجالات اهتماماً كبيراً" .

كما بين أن الخطوط السعودية والاتحاد للطيران أسسا مفهوما جديدا من خلال هذه الاتفاقية الموسعة ، التي تستهدف تكريس التعاون بين الناقلتين في مجالات الصيانة والشحن التجاري وتغطية وجهات الناقلين ، مضيفاً أن مخرجات هذا التعاون سيلمسه ضيوف "السعودية" وعملاء "الاتحاد" من خلال إتاحة وجهات جديدة أكبر وكذلك تمكين المسافرين ليستفيدوا من برامج اكتساب واستبدال الأميال بين الشركتين .

واختتم المهندس الجاسر تصريحه  بأن "السعودية " ماضية في برامج التطوير وتعزيز شراكتها مع كافة الجهات وتقديم خدمات نوعية ومتجددة لضيوفها الكرام.

من جهته، أفاد السيد توني دوغلاس بالقول: "تتشارك المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة روابط راسخة هي الأعمق بين البلدين الشقيقين، ومن ثمَّ يحدونا الفخر بأن نؤدي دورنا في هذا الإطار من خلال الجمع بين الشركتين سوياً عبر هذه الشراكة الفريدة".

وأضاف: "سوف تتيح هذه الشراكة إمكانية السفر بسلاسة على امتداد شبكات وجهات الاتحاد للطيران والخطوط السعودية والتي نتوقع أن تحظى بإقبال كبير من جانب المسافرين لأغراض الترفيه والأعمال، لاسيّما الباحثين عن السفر إلى وجهات المدن غير الرئيسية".

وبموجب الاتفاقية، سوف تضع الاتحاد للطيران رمزها "EY" على رحلات الخطوط السعودية إلى أبها، والباحة، والعلا، وعرعر، وبيشة، والدمام، والدوادمي، والقصيم، وجازان، والقريات، وحائل، والهفوف، وجدة، والجوف، والمدينة المنورة، والقيصومة، ورفحاء، والرياض، وشرورة، وتبوك، والطائف، وطريف، ووادي الدواسر، والوجه، وينبع، وأبوظبي ، وشريطة الحصول على الموافقات الحكومية اللازمة ستشمل الاتفاقية وجهات ميناء السودان، وتونس، والإسكندرية، وشرم الشيخ، ومُلتان، وبيشاور.

وفي المقابل، سوف تضع الخطوط السعودية رمزها "SV" على رحلات الاتحاد للطيران إلى باكو، وتشنغدو، وأحمد أباد، وناغويا، وطوكيو-ناريتا، والدمام، وجدة، والمدينة المنورة، والرياض، وبلغراد، وسيشل، وبوكيت، وشيكاغو أوهير، وأبوظبي.

وعلى صعيد الصيانة، تقدم الاتحاد للطيران الهندسية بالمشاركة في بعض خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة إلى الخطوط السعودية، حيث أجرت الشركة تسع فحوصات صيانة لطائرات تابعة للخطوط السعودية خلال عام 2018، ومن المقرر أن يشهد هذا التعاون مزيداً من التوسع خلال العام القادم 2019.

وفي قطاع الشحن، تجري فرق العمل بأقسام الشحن بكلا الناقلتين مشاورات بشأن المزيد من التعاون استجابةً للزيادة المتنامية في حركة الشحن من وإلى دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

وإلى جانب المشاركة بالرمز، تعمل فرق العمل ببرنامجي الولاء "َضيف الاتحاد" و"الفرسان" على وضع اللمسات النهائية لخطط التعاون التي من شأنها أن تثمر عن تمكين أعضاء البرنامجين من اكتساب واستبدال الأميال بصورة متبادلة. 

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران قد شغلت خلال عام 2017 ما يصل إلى 7,578 رحلة للمسافرين ونقلت 1.3 مليون ضيف بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. كما نقل قسم الاتحاد للشحن ما يزيد عن 28,000 طن من البضائع بين البلدين خلال العام الماضي.

ومن جهة أخرى، فقد نقلت الخطوط السعودية 32 مليون مسافر على أكثر من 200 ألف رحلة، وشغلت أكثر من 320 مليون كيلومتر حول شبكة وجهاتها.  فيما نقلت "السعودية للشحن" ما يزيد عن 320 ألف طن من الشحنات.

وخلال موسم الشتاء لعام 2018 (بدءاً من 28 أكتوبر)، سوف توفر الاتحاد للطيران رحلاتها إلى المملكة العربية السعودية وفق معدلات الرحلات وطرازات الطائرات التالية:

  • المدينة المنورة: رحلة يومياً بالطائرة طراز إيرباص A320. كما توفر الاتحاد للطيران كذلك رحلات إضافية معلن عنها خلال فترة الذروة بموسم العُمرة في نوفمبر/ديسمبر
  • الدمام: أربع رحلات يومياً بالطائرة طراز إيرباص A320
  • جدة: ثلاث رحلات يومياً تشمل رحلة بالطائرة طراز بوينغ 777-300ER المرتبة بنظام الدرجتين، ورحلة بالطائرة طراز بوينغ 787-10 المرتبة بنظام الدرجتين، ورحلة بالطائرة طراز إيرباص A320
  • الرياض: ثلاث رحلات يومياً، تشمل رحلة بالطائرة طراز بوينغ 787-9، ورحلة بالطائرة طراز إيرباص A321، ورحلة بالطائرة طراز إيرباص A320